العودة   منتديات موقع صفحة العرب الرئيسية > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتديات الاسلامية > منتدى المقالات الاسلامية

منتدى المقالات الاسلامية يهتم بالمقالات الاسلامية والفتاوى الدينية والنقاشات الاسلامية المتنوعة

Untitled Document

معلومات عن صلاة العيد

شرعت صلاة العيدين في السنة الأولى من الهجرة، وهي سنة مؤكدة، واظب النبي صلى الله عليه وسلم عليها وأمر الرجال والنساء أن يخرجوا لها استحبابُ الغسل ، والتطيبِ ، ولبس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-Nov-2007, 05:00 PM
ammarfree ammarfree غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 96
معدل تقييم المستوى: 8
ammarfree على طريق التقدم
Icon33 معلومات عن صلاة العيد

شرعت صلاة العيدين في السنة الأولى من الهجرة، وهي سنة مؤكدة، واظب النبي صلى الله عليه وسلم عليها
وأمر الرجال والنساء أن يخرجوا لها
استحبابُ الغسل ، والتطيبِ ، ولبس اًجمل الثيابِ
فعن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده،
أن النبي.صلى الله عليه وسلم كان يلبس
برد حبرة(نوع من برود اليمن)، في كل عيد
رواه الشافعي، والبغوي. وعن الحسن السبط
قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العيدين، أن نلبس أجود ما نجد، وأن نتطيب بأجود ما نجد، وأن نضحي بأثمن ما نجد
الحديث رواه الحاكم، وفيه إسحاق بن برزخ، ضعفه الأزدي، ووثقه ابن حبان. وقال ابن القيم: وكان صلى الله عليه وسلم يلبس لهما أجمل ثيابه، وكان له حلة يلبسها للعيدين، والجمعة.
الأكل قبل الخروج في الفطِر ، دون الأضحى
يسن أكل تمرات وتراً، قبل الخروج إلى الصلاة
في عيد الفطر، وتأخير ذلك في عيد الأضحى
حتى يرجع من المصلى، فيأكل من أضحيته، إن كان له أضحية.
قالَ أنس: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغدُو يوم الفطر، حتى يأكل تمرات، ويأكلهن وتراً -أي ثلاثاً، أو خمساً، وسبعاً
رواه أحمد، والبخاري.
وعن بريدة، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم
لا يغدو يوم الفطر، حتى يأكل، ولا يأكل يوم الأضحى، حتى يرجع
رواه الترمذي، وابن ماجه، وأحمد، وزاد: فيأكل من أضحيته
وفي "الموطأ" عن سعيد بن المسيب، أن الناس كانوا يؤمرون بالأكل، قبل الغدو يوم الفطر. وقال ابن قدامة: لا نعلم في استحباب تعجيل الأكل يوم الفطر اختلافاً.
الخروجُ إلى المصلى فى العيدين
صلاة العيد يجوز أن تؤدى في المسجد
ولكن أداءها في المصلى، خارج البلد، أفضل
(خارج البلد أفضل ما عدا مكة، فإن صلاة العيد في المسجد الحرام أفضل)،
ما لم يكن هناك عذر، كمطر ونحوه؛
لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العيدين
في المصلى(موضع بباب المدينة الشرقي)، ولم يصل العيد بمسجده
إلا مرة لعذر المطر؛
فعن أبي هريرة، اًنهم أصابهم مطر في يوم عيد، فصلى بهم النبي صلى الله عليه وسلم صلاة العيد في المسجد.
رواه أبو داود، وابن ماجه، والحاكم، وفي إسناده مجهول. قال الحافظ في "التلخيص: إسناده ضعيف. وقال الذهبي: هذا حديث منكر
خروجُ ا لنساءِ ، والصبيانِ
يشرع خروج الصبيان والنساء في العيدين للمصلى، من غير فرق بين البكر، والثيب، والشابة، والعجوز، والحائض؛
لحديث أم عطية، قالت: أمرنا أن نخرج العواتق (البنات الأبكار )، والحيض في العيدين يشهدن الخير، ودعوة المسلمين، ويعتزل الحيض المصلى. متفق عليه
وعن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج نساءه، وبناته في العيدين
رواه أبن ماجه، والبيهقي
وعن ابن عباس، قال: خرجت مع النبي (وكان يومئذ صغيراً) صلى الله عليه وسلم يوم فطر، أو أضحـى، فصلى، ثـم خطب، ثم أتى النساء، فوعظهن، وذكرهن، وأمرهن بالصدقة
رواه البخاري
مخالفةُ الطريق فى العيدين
ذهب أكثر أهل العلم إلى استحباب الذهاب، إلى صلاة العيد في طريق، والرجوع في طريق آخر؛
سواء كان إماماً أو مأموماً؛
فعن جابر - رضي الله عنه - قال: كـان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد، خالف الطريق
رواه البخاري
وعن أبي هريرة، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى العيد، يرجع في غير الطريق، الذي خرج فيه
رواه اًحمد، ومسلم، والترمذي
ويجوز الرجوع فـي الطريق، الذي ذهب فيه؛ فعند أبي داود، والحاكم، والبخاري، في "التاريخ "، عن بكر بن مبشر
قال: كنت أغدو مع أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى المصلى يوم الفطر، ويوم الأضحى، فنسلك بطن بطحان (واد بالمدينة)، حتى نأتي المصلى، فنصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم نرجـع من بطن بطحان إلى بيوتنا
قال ابن السكن: إسناده صالح



وقتُ صلاةِ العيدِ
وقت صلاة العيد، من ارتفاع الشمس قدر ثلاثة أمتار، إلى الزوال؛ لما أخرجه الحسن بن أحمد البناء، من حديث جندب، قال
كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنا الفطر
والشمس على قيد رمحين
والأضحى على قيد رمح
والرمح يقدر بثلاثة أمتار
قال الشوكاني في هذا الحديث: إنه أحسن ما ورد من الأحاديث، في تعيين وقت صلاة العيدين، وفي الحديث استحباب تعجيل صلاة عيد الأضحى، وتأخير صلاة الفطر
قال ابن قدامة: ويسن تقديم الأضحى؛ ليتسع وقت الضحية، وتأخير الفطر؛ ليتسع وقت إخراج صدقة الفطر، ولا أعلم فيه خلافاً

الأذانُ ، والإقامةُ للعيدين
قال ابن القيم: كان صلى الله عليه وسلم إذا انتهى إلى المصلى
أخذ في الصلاة، من غير أذان، ولا إقامة، ولا قول: الصلاة جامعة
والسنة ألا يفعل شيء من ذلك. انتهى
وعن ابن عباس، وجابر
قالا: لم يكن يؤذن يوم الفطر، ولا يوم الأضحى . متفق عليه
ولمسلم، عن عطاء، قال: أخبرني جابر، أن لا أذان لصلاة يوم الفطر، حين يخرج الإمام، ولا بعد ما يخرج، ولا إقامة، ولا نداء، ولا شيء، لا نداء يومئذ ولا إقامة
وعن سعد بن أبي وقاص، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى العيد بغير أذان ولا إقامة، وكان يخطب خطبتين قائماً، يفصل بينهما بجلسة. رواه البزار

التكبيرُ في صلاةِ العيدين
صلاة العيد ركعتان، يسن فيهما أن يكبر المصلي قبل القراءة، في الركعة الأولى سبع تكبيرات، بعد تكبيرة الإحرام، وفي الثانية خمس تكبيرات، غير تكبيرة القيام، مع رفع اليدين مع كل تكبيرة
فعن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن النبي صلى الله عليه وسلم كبر في عيد اثنتي عشرة تكبيرة؛ سبعاً في الأولى، وخمساً في الآخرة ولم يصل قبلها، ولا بعدها
رواه أحمد، وابن ماجه. وقال أحمد: وأنا أذهب إلى هذا
وفي رواية أبي داود، والدارقطي،
قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "التكبير في الفطر سبع في الأولى، وخمس في الآخرة، والقراءة بعدهما كلتيهما
وهذا القول هو أرجح الأقوال، وإليه ذهب اكثر أهل العلم؛ من الصحابة، و التابعين، والأئمة.
قال ابن عبد البر: روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من طرق حسان، أنه كبر في العيدين سبعاً في الأولى، وخمساً في الثانية،
من حديث عبد الله بنِ عمرو، وابن عمر، وجابر، وعائشة، وأبي واقد، وعمرو بن عوف المزني. ولم يرو عنه من وجه قوي، ولا ضعيف خلافُ هذا، وهو أول ما عمل به ، انتهى.
وقد كان صلى الله عليه وسلم يسكت بين كل تكبيرتين سكتة يسيرة، ولم يحفظ عنه ذكر معين بين التكبيرات
ولكن روى الطبراني، والبيهقي بسند قوي
عن ابن مسعود من قوله وفعله، أنه كان يحمد الله، ويثني عليه، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وروي كذلك عن حذيفة، وأبي موسى. والتكبير سنة، لا تبطل الصلاة بتركه، عمداً ولا سهواً
وقال ابن قدامة: ولا أعلم فيه خلافاً. ورجح الشوكاني، أنه إذا تركه سهواً، لا يسجد للسهو
الْصلاةُ قبل صلاةِ الْعيدِ ، وبعدها
لم يثبت أن لصلاة العيد سنة قبلها، ولا بعدها، ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا أصحابه يصلون، إذا انتهوا إلى المصلى، شيئاً قبل الصلاة، ولا بعدها
قال ابن عباس: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عيد، فصلى ركعتين، لم يصل قبلهما، ولا بعدهما
رواه الجماعة
وعن ابن عمر،أنه خرج يوم عيد، فلم يصل قبلها ولا بعدها، وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم فعله
وذكـر البخاري
عن أبن عباس، أنه كره الصلاة قبل العيد
أما مطلق النفل، فقد قال الحافظ ابن حجر في الفتح ": إنه لم يثبت فيه منع بدليل خاص،إلا إن كان ذلك في وقت الكراهة في جميع الأيام
مَن تصح منهم صلاةُ العيدِ
تصح صلاة العيد من الرجال، والنساء، والصبيان
مسافرين كانوا، أو مقيمين، جماعة، أو منفردين
في البيت، أو في المسجد، أو في المصلى
ومن فاتته الصلاة مع الجماعة، صلى ركعتين
قال البخاري: باب إذا فاته العيد، يصلي ركعتين، وكذلك النساء، ومن في البيوت، والقرى؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "هذا عيدنا، أهل الإسلام
وأمر أنس بن مالك مولاهم ابن أبي عتبة بالزاوية
فجمع أهله وبنيه، وصلى كصلاة أهل المصر، وتكبيرهم
وقال عكرمة: أهل السواد يجتمعون في العيد، يصلون ركعتين، كما يصنع الإمام
وقال عطاء: إذا فاته العيد، صلى ركعتين
قضاءُ صلاة العيد
قال أبو عمير بن أنس: حدثتني عمومتي من الأنصار
من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
قالوا: أغمي علينا هلال شوال، وأصبحنا صياماً
فجاء ركب من آخر النهار
فشهدوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنهم رأوا الهلال بالأمس، فأمرهم رسول الله أن يفطروا
وأن يخرجوا إلى عيدهم من الغد
رواه أحمد، والنسائي، وابن ماجه، بسند صحيح
وفي هذا الحديث حجة للقائلين، بأن الجماعة إذا فاتتها صلاة العيد؛ بسبب عذر من الأعذار، أنها تخرج من الغد، فتصلي العيد







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معلومات, العدد, صلاة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كل شيء عن صلاة المسافر ammarfree منتدى المقالات الاسلامية 1 09-Oct-2007 11:43 PM
صلاة أهل الأعذار princess منتدى المقالات الاسلامية 1 19-Aug-2007 09:57 AM
اللحم المحمص (مقلب العيد) princess منندى الأطباق الرئيسة 0 30-Jun-2007 11:45 PM
وجاء العيد ياأمى Dr.Ahmed Sabra منتدى الشعر العربى 0 23-Apr-2007 09:54 AM
صلاة الاستخارة ahmed dawood منتدى المقالات الاسلامية 0 19-Apr-2007 10:34 AM